السبت، 14 مايو، 2011

رئيس منظمة للمهاجرين يقول: "شيخ دائرة أوروبا" من اختصاصات الموريتانيين المقيمين في الخارج



أحمد ولد أمبارك رئيس منظمة "تامره" المهتمة بشؤون اللاجئين الموريتانيين في اسبانبا (ارشيف المدونة)

قال السيد أحمد ولد أمبارك رئيس منظمة للمهاجرين تدعى "تمره" إن المهاجرين الموريتانيين في أوروبا باتوا يتطلعون إلى آمال واعدة واهتمام بالغ من اجل المشاركة في بناء الوطن من خلال منصب مجلس الشيوخ المخصص لـ"شيخ دائرة أوروبا" الذي يمنحه القانون وفق الرؤية الديمقراطية التمثيلية القويمة والتي تجعل الشيخ منتخبا فعليا من الجالية، وناطقا باسمها حاملا لانشغالاتها، في سبيل إسماع صوت المهاجرين في الخارج وخاصة بأوروبا، لربط أواصلهم بالبلد ومد جسور هذا التواصل مع الموريتانيين في الداخل.
جاء ذلك في تصريح أدلى به لـ"صوت الحق" بعيد قدومه من اسبانيا، معربا أن هذا الإجراء لا يتعارض مع الأولوية التي تمنحها الدولة لجاليتها في أوروبا والتي تحتاج إلى المزيد من الاهتمام من السلطات وفق تعبيره.
مشيرا إلى الجهود المبذولة من طرف الدولة للمهاجرين والمتمثلة في تسهيل عبور سياراتهم التي أصبح دخولها سهلا من نقاط الحدود رغم التحفظ على وجود بعض العراقيل الجزئية.
وفال إن منصب شيخ دائرة أوروبا ضمن التجديد الجزئي لمجلس الشيوخ، هوالذي يضمن للمهاجرين نيل حقوقهم، وينبغي أن يكون من بين المهاجرين كعميد مفوض بشؤون المهاجرين لأنهم أدرى بطرح مشاكلهم والحديث عنها انطلاقا من واقع الخبرة والمواكبة الميدانية.
وأكد ولد أمبارك على انه بصفته مهاجرا ورئيس منظمة للمهاجرين يتطلع إلى المزيد من الاهتمام البالع في المشاركة السياسية المتمثلة في صنع القرار والمساهمة الفعالة في بناء البلد، - إذا ما أتيحت له الفرصة- من خلال هذه المعايير التي تجعل الشيخ منتخبا فعليا من الجالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق